شبكة ومنتديات اليمن أغلى
المنتديات

     مقـالات

ن .......والقلم من أجل اليمن ...
عبد الرحمن بجاش - عش
لحظة يازمن هو والحيرة
محمد المساح - ظل محت
أكــبر فضيحــة ووصمـة عار على جبين الدولة ..
 

     ريــاضة


شاهد لصور: أول طفل يمني يدخل ملعب “كامب نو” معقل برشلونة بوصفه لاعب محترف !!

وفاة لاعب يمني عقب مشاركته في مباراة "لاعبي القدامى"
 

     منوعــات


يمني يرفض الدخول على عروسه ويدعي أنها (جنية)

دعوات يمنية إلى هجر موقع التواصل

القرنفل.. الكنز المفقود

حفل تكريمي للأيتام بحجة احتفاءا بيوم اليتيم العربي
 

     اخبار المغتربين


نشر فيديو لكاميرا مراقبة يظهر لحظات مقتل مغترب يمني برصاص مسلح في نيويورك - تفاصيل
 

     إشترك في القائمة البريدية

 

     alexa

 



الأخبار » اخبار عربية ودولية


لقي 20 شخصا مصرعهم وأصيب نحو 100 آخرين، بحسب مصادر طبية، في اشتباكات اندلعت صباح يوم الأربعاء 2 مايو/ايار أمام مقر وزارة الدفاع المصرية بين المعتصمين للمطالبة برحيل حكم العسكر ومسلحين مجهولين.

وكانت مصادر في المستشفى الميداني الذي أقيم بالقرب من وزارة الدفاع، قد ذكرت في وقت سابق إن عدد القتلى بلغ 11 على الأقل، في حين قالت وزارة الصحة المصرية إن المعلومات المتوفرة لديها تشير لمقتل 9 أشخاص.

من جانبها، أعلنت حركة شباب 6 أبريل عن مقتل الطالب إبراهيم أبو الحسن من طلاب 6 أبريل بجامعة "عين شمس" إثر إصابته بطلق نارى بالرأس في أحداث العباسية.

وأشارت وسائل الإعلام المصرية الى أن المسلحين استخدموا قنابل المولوتوف الحارقة والاعيرة النارية في الهجوم على المعتصمين قرب مقر الوزارة في ميدان العباسية. وكانت المواجهات قد اندلعت مساء الثلاثاء وتجددت فجر الأربعاء واستخدم الطرفان فيها الحجارة والزجاج.

ونشر الجيش المصري قوات إضافية وسيارات عسكرية للسيطرة على الاشتباكات.

وأعلن مرشحا الرئاسة عبد المنعم أبو الفتوح ومحمد مرسي تعليق حملتيهما للدعاية الانتخابية حتى إشعار آخر تعبيرا عن رفضهما لطريقة تعامل السلطات مع الاعتصام.

كما قرر كل من حزب الحرية والعدالة وحزب النور السلفي مقاطعة الاجتماع المقرر عقده يوم الأربعاء مع المجلس العسكري والقوى السياسية بسبب تدهور الأوضاع واحتجاجا على الاشتباكات التي وقعت في العباسية.

من جانبه طالب محمد البرادعي، وكيل مؤسسي حزب "الدستور"، المجلس الأعلى وحكومة رئيس الوزراء كمال الجنزوري، بالرحيل، بعد أحداث العباسية. وقال البرادعي تعليقًا على أحداث العباسية، عبر موقع "تويتر": "مجزرة في العباسية: مجلس عسكري وحكومة عاجزون عن توفير الأمن أو متواطئون، فشلتم، ارحلوا.. مصر تنهار على أيديكم".

وجاءت الاشتباكات بعد أن وصلت مساء الثلاثاء مسيرة انطلقت من ميدان التحرير إلى وزارة الدفاع، بمشاركة عدد كبير من مختلف التيارات السياسية، أبرزهم حركة "6 أبريل"، و"حازمون"، و"ائتلاف شباب الثورة"، و"ائتلاف ثورة الغضب الثانية". ولدى وصولهم إلى محيط وزارة الدفاع اقترب بعض المتظاهرين من الحواجز الحديدية، التي تحيط بالوزارة، ورددوا هتافات ضد المجلس العسكري.

ويذكر أن عددا كبيرا من المعتصمين أمام الوزارة هم من أنصار حازم صلاح أبو اسماعيل الذي استبعدته لجنة الانتخابات الرئاسية من سباق الرئاسة قائلة إن والدته كانت قد حصلت على الجنسية الأمريكية

:: متعلقات ::

  القذافي :: على الليبيين التظاهر ضد المجلس الانتقالي

  المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية يناشد الليبيين حقن الدماء

  النظام السوري: يؤكد الدفاع عن العاصمة حتى "الرمق الأخير"

  قناة وصال السعودية حرضت على تفجير مستشفى وزارة الدفاع وقتل مدير المستشفى قبل الحادثة

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
cool  dry  عربي 
mad  ohmy  huh 
sad  smile  wub 
saad   

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



     اخبار الوطن


قيادات بارزة في تنظيم القاعدة بين قتلى الغارة الجوية الأخيرة بين أبين و شبوة.. أسماء

الرئيس هادي يدشن الخارطة الرقمية الموحدة لليمن (صورة)

فيديو تقرير السعيدة عن انتشال مسلحين ملثمين لجثث قتلى الغارة الجوية بالبيضاء
 

    

 

     عربية وعالمية


أميركا تصادر ناطحة سحاب ايرانية في نيويورك بقيمة نصف مليار دولار لتعويض ضحايا الإرهاب (صورة)

صور حصرية جديدة لضحايا الغارة الجوية اليوم بالبيضاء

نائب رئيس النواب البحريني يقترح ضم اليمن لدرع الجزيرة
 

     اخبار الفن


أمسيه ثقافيه وغنائيه بمناسبه ذكرى ميلاد الموسيقار الكبير الراحل / أحمد بن احمد قاسم

«يمني» من متسول على باب مسجد إلى نجم إعلامي ساطع في السعودية
 
 

الدخول

 
اسم المستخدم
كلمة المرور

نسيت بياناتي؟


     ابحث في الموقع



بحث متقدم
 
 

دخول المنتديات

 

اسم العضو :

كلمة المرور :

التسجيل



الرئيسية | الأخبار | المنتديات | دليل المواقع | سجل الزوار | مركز التحميل | القرآن الكريم | الارشيف | sitemap | إتصل بنا | Google Adsense Privacy Policy . portal